Follow @nawaf

محمد ومهند .. أولادي

محمد (الاسم الحركي: بنجامين) .. كائن بشري لطيف يتغذى على السيريلاك ويعشق اخراج (التفالين) من فمه كنوع من التسليه البرئية .. مشاغب جدا في تحركاته ومستعد لتذوق أي شئ يمسكه .

مهند (الاسم الحركي: ابو هنّود) .. آدمي حاله حال نفسه .. مبتسم ومسالم جدا يحب التحدث مع نفسه بلغة غريبة وغير مفهومة .. يتشارك مع أخيه في هواية اخراج التفالين .. يمتلك (كرشه) صغيرة عادة ما يمدها للأمام للإشارة على أنه يريدك أن تحمله .

عودة للتدوين

السلام عليكم

انقطعت فترة طويلة عن التدوين .. أو خليني اقول اني اصلا ما كنت ادون إلا بالبركة !

قررت اني ارجع وأحاول اركز على التدوينات القصيرة اللي ما اشيل همها واللي ما تكون ثقيلة على قراء المدونة

راح أحاول إني أعوّد نفسي بشكل يومي أو شبه يومي على تدوين أفكاري وخواطري وآرائي وأي شي حابب أشاركه معاكم .. وأتمنى أنكم تجدوا فيها المتعة والفائدة بإذن الله

قانون الانعكاس

لازلت وبعد عام كامل من إكمالي لمشاهدة برنامج (رسالة من الكون) للدكتور صلاح الراشد .. مستمتعاً جداً بإعادة الاستماع لها مرة أخرى .. لأن فيها الكثير من المعاني العميقة التي احتاجها

هذه المرة بعد استماعي لقانون اسمه الانعكاس .. أحببت أن اشارككم لهذه الحلقة التي تلخص فكرة القانون .. والذي اعتقد اننا نحتاجه كثيراً

فكرة القانون بإختصار .. هو أن الكون والأشخاص والأحداث التي حولك ما هي إلا إنعكاس لتفكيرك ولما هو داخل نفسك

وكما يقول الدكتور صلاح أن هناك نوعين من الناس في التعامل مع الأحداث:

  • الشخص المصلّح Fixer
  • الشخص المراقب Observer

المصلّح دائماً ما يحاول أن يصلّح الناس بحسب مزاجه ليشعر بشعور طيب .. أو أن يلقي باللوم على الآخرين ليشعر كذلك بشعور طيب

أما المراقب فهو يراقب الأحداث ويعلم أنها لم تحدث إلا لأن هناك شئ خطأ في داخله .. فيحتاج لأن يغير من نفسه ليتغير الكون

مفهوم عميق .. بحاجة إلى تأمل

 

لكن الأمتع هو أن تشاهد الدكتور صلاح الراشد وهو يوضح هذه الفكرة

مشاهدة ممتعة :)

 

سؤال الختام/ بكل صراحة هل أنت مصلّح Fixer أم مراقب Observer ؟

عن نفسي أحياناً أكون كذا وأحياناً كذا ! .. ماني ثابت على صفة .. لكن بأحاول إن شاء الله دائماً إني أغيّر نفسي أكثر من إني أغير الآخرين.

كودو النصابين !

الصراحة كودو من المطاعم السعودية اللي احترمها وأحبها .. لأنها تقدم أكل رائع ونظيف

أنا لي تجربة طويلة مع المطعم ويعتبر من أكثر المطاعم اللي آكل منها

لكن اللي حاصل في كودو الآن ازعجني جداً .. وخلاني أفكر جدياً ألغيه من حياتي تماماً وأتوجه لمطاعم أخرى تحترم العميل وما تنصب عليه

من أكثر من ثلاثة شهور وانا كل ما اروح لكودو عشان اطلب أي وجبة .. يقولي العامل مافي وجبة صغير لازم تطلب وجبة وسط أو كبيرة

في المرة الأولى مشيتها .. والثانية والثالثة .. بعدين حسيت انهم زودوها !

لمن سألت العامل قلتله ليش مافي وجبة صغيرة ؟ كان عذره: أنه مافي كاسات صغيرة للمشروبات !

قلت في نفسي يمكن الكاسات مخلّصه عندهم الأيام هذي وراح يجيبوها بعدين

لكن الوضع هذا استمر لأكثر من 3 شهور .. وانا كل ما اروح اطلب يقولي مافي وجبة صغيرة ! والسبب الكاسات !؟ .. وفي أكثر من فرع لهم مو فرع واحد !

المشكلة ان الفرق بين الوجبة الصغيرة والوسط : (5 ريال) !!!

انا اللي اعرفه في أغلب المطاعم زي ماكدونالدز انو الفرق بين الوجبتين : ريال واحد فقط !

مو عيب يا كودو !

يعني عشان تبغوا الناس يشتروا الوجبة الوسط تقوموا ما تجيبوا كاسات صغيرة عشان تجبروهم انهم يدفعوا 5 ريال زيادة وتكسبوا أكثر !

عيب !

في الأخير .. أنا للأسف الشديد اقول اني من اليوم راح ادعم ماكدونالدز (الأمريكي) على كودو (السعودي) .. لأنه ببساطة ما ينصب عليا !

هل فيه أحد مر بنفس التجربة ؟

 

اقرأ أيضاً: نصب كودو

شاركنا بآراءك أيضاً في: قروب كودو على الفيس بوك

الوداع المفاجئ!

من الصعب على النفس ان تفاجأ بفراق احبابها !

كان ذلك يوم الثلاثاء الماضي مع (والدة زوجتي) .. التي ودعتنا فجأة ! .. وهي قبل لحظات كانت بيننا بكامل صحتها !

ااااه يا دنيا ! كم انتي قاسية في بعض الاحيان !

أنا اؤمن بالله واؤمن بقدره ولا اعترض على شئ اراده الله على عباده .. قد يكون خيرا لهم .. لكن عقولنا المحدودة لا تستوعب كل الحكم الالهية .. فالحمد لله على كل حال

لن انسى ابداً ما حييت لحظاتها الرائعة التي عشتها معها

لن انسى حبها لي واهتمامها وإثارها لكل شئ من اجل أن نكون أنا وزوجتي سعداء

(نجاح) .. كم نجحتي في إسعادنا ورسم البسمة على وجوهنا بضحكاتك ومزحك الذي لم يفارقك ابدا

لم أرى منها يوماً شيئاً يضايقني .. كانت دائماً تنصحني وتريد لي الخير

لم تقل لإبنتها يوماً شئ يعكر صفو علاقتنا أو تسلطها علي بل كان دائماً ما تنصحها لأن تهتم بي

نعم الأم أنتي ونعم التربية ما ربيتي

كم تمنيت أن أهديك شيئاً كبيراً يليق بتعبك معانا .. لكن الله يعلم أن الظروف لم تساعدني ! .. وها أنتي رحلتي مبكراً قبل أن أهديكي ولو شيئاً بسيطاً !

اعلمي أنني لن أنساكي من دعائي ما حييت ! أحبك للأبد ..

 

* أعتذر لجميع أصدقائي وأحبابي الذين لم أخبرهم بالخبر وقتها .. لأن نفسيتي كانت في اسؤأ حالاتها الأيام الماضية .. اعذروني !